نساء ساخرات

 

من يعشق روح الأنثى لن يعشق إلا واحدة فقط .. أما من يعشق وجه الأنثى فلن تكفيه كل إناث الأرض 

 

طرائف ذكية

طرائف ذكية
19 تشرين1/أكتوير 2015
قيم هذا المقال
( 2 الأصوات ) 
الزيارات: 3330

طرائف ذكية

قال المبرد: سأل المأمون يحيى بن المبارك عن شيء (إن كان له حاجة)
فقال: لا، وجعلني الله فداك يا أمير المؤمنين
فقال: لله درك! ما وضعت (واو) قط وضعا أحسن منها في هذا الموضع. ووصله وحمله (أبن الجوزي أخبار الظراف، 102:1987)

روى أبو القاسم الزجاجي، في كتابه (مجالس العلماء) نادرة لطيفة وقعت في مجلس الخليفة العباسي هارون الرشيد. ذلك أن أبا محمد الزيدي، وهو من علماء اللغة توجه بالسؤال إلى علي بن حمزة الكسائي عالم اللغة المعروف، وللموجودين في المجلس من الادباء. فقال أنظروا في هذا الشعر
ما رأينا خربا نقر عنه البيض صقر
لا يكون العير مهرا لا يكون المهر مهر
والخرب: هو ذكر الحبارى)
قال الكسائي فرأى أن المعنى لا ينسجم، فإذا لم يكن المهر مهراً فما عساه أن يكون؟ فسكت.
فقال اليزيدي: الشعر صواب ولا إقواء فيه المعنى سليم.

أي الصديقين دعاء لك، وأيهما دعاء عليك؟ ( عندما عرضت عليهم المساعدة) أتريد المساعدة؟
فأجاب كتابة: لا بارك الله فيك.
أما الثاني: فكتب: لا ، بارك الله فيك

اما عند الإجابة مشافهة
قال الأول: لا بارك الله فيك
وقال الثاني: لا وبارك الله فيك.

المصدر: كتاب الطرفة مدخل لتعليم القواعد اللغوية التعلم بالضحك

الوسوم:

حكم عربية

عن الكاتب

موقع ساخرات

موقع ساخرات

موقع المرأة الساخرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث

موقع ساخرات.. موقع المرأة الساخرة هنا تشهر المرأة سلاحها وتنتقد بقوة حرفها ما تراه من سلبيات مجتمعها. فتارة هي المرأة الساخرة القوية التي تكتب بحروف حادة كنصل السيف، وتارة هي المرأة الساخرة الساحرة التي تخفي وراء ابتسامتها الناعمة سيلاً عرمرماً من الحكمة والحنكة تتفجر من حروفها كل حين. وفي أحايين أخرى تفوح حروفها بعبق الورد الجوري، فإن أمنت سحر اللون وعبق الرائحة أتتك أشواكها لتذكرك بأن رقتها لا تعني ضعفاً وأن شوكها لا يعني جرماً.. وإنما هي مزيج من الرقة والقوة ومن الجمال والصلابة إنها الأنثى التي تسخر إنها أنثى وتسخر

مواقع التواصل الإجتماعي

القائمة البريدية

قم بإضافة البريد الإلكتروني الخاص بك ليصلك كل جديد عن موقعنا