نساء ساخرات

 

مواقف مضحكة

ايه يا جدعان ... الراجل طلع من النعش (مواقف مضحكة)

ايه يا جدعان ... الراجل طلع من النعش (مواقف مضحكة)
23 آب/أغسطس 2015
قيم هذا المقال
( 0 الأصوات ) 
الزيارات: 3008

ايه يا جدعان ... الراجل طلع من النعش (مواقف مضحكة)

تمر أحياناً بنا مواقف مضحكة لا ننساها مثل الموقف الذي حصل في هذه القصة:

إمبارح كان فية جنازة، بعد الجنازة ما خلصت، الناس جابوا النعش وحطوة قدام باب المسجد، واحد من أهل المنطقة نزل المسجد الساعة 3 الفجر علشان يصلي ركعتين قيام ليل ، ملقاش عامل المسجد قعد مستني شوية، لقى الجو برد وكان هو مخفف راح طالع فوق النعش وفتحتة ودخل نام جوة، متعرفش إزاي جاله قلب ينام جوة؟
عم عاطف عامل المسجد جه فتح المسجد ، وشغل إذاعة القرآن الكريم، وبدا يجر النعش لوحدة جوة المسجد ، لغاية لما دخل النعش فى مكانه ناحية القبلة متطرف أقصي اليمين .
عم عاطف أقام الصلاة، حظي الإسود جه فى إني واقف قصاد النعش علي طول كنت واقف وجنبي راجل فوق الخمسين سنة ناحية اليمين، وواحد شاب قدي فى العمر ناحية الشمال .
الإمام قرأ الفاتحة وأنا بأمن الواد اللي جنبي حس إن النعش بيتحرك، وكان لسة بيكبر تكبيرة الإحرام بصلي كدة وقلي " النعش بيتحرك".
أنا مقدرتش امسك نفسي من الضحك قطعت الصلاة وقلت لية " أنت أهبل يلا ؟!! " / كبرنا تكبيرة الإحرام وعمك الإمام بيقرأ فى سورة النجم .
فجأة لقيت النعش بيتحرك وواحد بيرفع الغطا، تخيل إنت بتصلي ولقيت واحد طالع ليك من النعش وبيفرك فى عنيه وبيتواب وبيبصلك ويقلك " هو انتوا أقمتوا الصلاة يا بشمهندز؟" .
الراجل اللي كان ناحية اليمين وقع على الأرض من الرعب، أنا جريت من المسجد حافي والواد اللي كان بيصلي جنبي ناحية الشمال بيجري ورايا حافي هو كمان.
أنا وصلت بيتنا فى زمن قياسي وطول الطريق عمال أقرأ الشهادتين، الواد كمل الطريق وهو علي لسانة " ايه يا جدعان ... الراجل طلع من النعش .. دا انا اول مرة أصلي الفجر فى حياتي يا ولاد الكلب" وكمل جري وهو حافي.
انا أول ما دخلت البيت قفلت جميع الشبابيك والبيبان ونزلت تحت البطانية ومسكت المصحف .
انا لغاية دلوقتي مجبتش الشبشب .

عن الكاتب

موقع ساخرات

موقع ساخرات

موقع المرأة الساخرة

أضف تعليق


كود امني
تحديث

موقع ساخرات.. موقع المرأة الساخرة هنا تشهر المرأة سلاحها وتنتقد بقوة حرفها ما تراه من سلبيات مجتمعها. فتارة هي المرأة الساخرة القوية التي تكتب بحروف حادة كنصل السيف، وتارة هي المرأة الساخرة الساحرة التي تخفي وراء ابتسامتها الناعمة سيلاً عرمرماً من الحكمة والحنكة تتفجر من حروفها كل حين. وفي أحايين أخرى تفوح حروفها بعبق الورد الجوري، فإن أمنت سحر اللون وعبق الرائحة أتتك أشواكها لتذكرك بأن رقتها لا تعني ضعفاً وأن شوكها لا يعني جرماً.. وإنما هي مزيج من الرقة والقوة ومن الجمال والصلابة إنها الأنثى التي تسخر إنها أنثى وتسخر

مواقع التواصل الإجتماعي

القائمة البريدية

قم بإضافة البريد الإلكتروني الخاص بك ليصلك كل جديد عن موقعنا