نساء ساخرات

 

محمد الماغوط
محمد الماغوط
محمد الماغوط
كاتب ساخر
سوريا
Articles
  • مكالمة من زوج ميت إلى زوجته
    مواطن عربي قتل في إحدى المظاهرات الشعبية ابان الحماسة الوطنية التي اجتاحت المنطقة بعد الاستقلال.يشتاق وهو إلى جوار ربه إلى زوجته وأطفاله وبلاده فترفرف روحه من الشوق والفضول في كبد السماء، ويجري الحوار التالي مع زوجته التي كادت أن تنساه:الزوج: كيف الصحة، والأولاد والجيران؟الزوجة: بخير. وأنت؟الزوج: وهل هناك أروع من يموت الإنسان في سبيل الله ثم
  • ظهر المواطن العربي
  • الماغوط في ألمانيا - مقال ساخر
    في حديقة السبيكي " شانزلزيه" المنتزهين الدارويش في مدينة دمشق، التقيت بها غاضبة ناقمة على كل شء لدرجة أن شعرها كان متشابكاً كعصي المظاهرات فهدأت من روعها ودعوتها إلى الجلوس على مقعد خشبي، من حرص المواطنين على أملاك الدولة لم يبق منه إلا القوائم، وقلت لها: هل تحبين الكازوز؟- قالت: لا- هل تحبين البزر؟- قالت: لا- هل تحبين البوظة؟- قالت لافقلت لها: ماذا تحبين إذا
  • وفد من الصراصير العربية - مقال ساخر
      الزوج: ما هذه الخربشة في صحن الدار؟ الزوجة: عندك ضيوف. ارتد ثيابك بسرعة. الزوج: من هم؟

موقع ساخرات.. موقع المرأة الساخرة هنا تشهر المرأة سلاحها وتنتقد بقوة حرفها ما تراه من سلبيات مجتمعها. فتارة هي المرأة الساخرة القوية التي تكتب بحروف حادة كنصل السيف، وتارة هي المرأة الساخرة الساحرة التي تخفي وراء ابتسامتها الناعمة سيلاً عرمرماً من الحكمة والحنكة تتفجر من حروفها كل حين. وفي أحايين أخرى تفوح حروفها بعبق الورد الجوري، فإن أمنت سحر اللون وعبق الرائحة أتتك أشواكها لتذكرك بأن رقتها لا تعني ضعفاً وأن شوكها لا يعني جرماً.. وإنما هي مزيج من الرقة والقوة ومن الجمال والصلابة إنها الأنثى التي تسخر إنها أنثى وتسخر

مواقع التواصل الإجتماعي

القائمة البريدية

قم بإضافة البريد الإلكتروني الخاص بك ليصلك كل جديد عن موقعنا